أحلى احساس


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة : الوميض الأزرق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايمو كيوت
مشرفة قصص _روايات
مشرفة قصص _روايات
avatar

انثى عدد الرسائل : 253
الموقع : الرياض
بلادك : المملكة العربيه السعوديه
العمل : طالبه بالمدرسه
مزاجي :
علمك :
هوايتك :
السٌّمعَة : 1
نقاط : 7105
تاريخ التسجيل : 23/06/2008

مُساهمةموضوع: قصة : الوميض الأزرق   الجمعة يوليو 25, 2008 6:55 pm

..المنديل :
عيناه تكادان تأكلاني وأنا ذاهب للمدرسة التي أعلم بها كل صباح وعند عودتي أراه يرمقني وأنا أمر أمام ناظريه بإبتسام وفي ذلك الصبح رمى في طريقي قرنفلة مخملية حمراء....لا أدري لماذا دستها بقدمي وأنا أصعد السيارة أمام إنكسار قلبه ورجولته!!!..طأطأ رأسه وتنحّى عن مكان إنتظاره المعتاد لي واختفى في المدخل المؤدي إلى منزله الذي لا يبتعد عن بيتنا سوى خطوات قليلة... مرّ أسبوع دون أن أراه وطبعا دون أن يكون في إنتظاري...ترقبت جدا رؤيته مجددا ليمر الأسبوع الثاني دونما جدوى.... ولم يكن أمامي سوى أن أجد طريقة لرؤيته أو على الأقل لمعرفة مكانه الحالي ..... ربما ذلك الندم الذي سببه دوسي بقدمي على وردته اليتيمة الثمينة بالنسبة له ناهيكم عن شعاع من حب جال في قلبي وبدأ إشعاعه يطوف بخاطري لهذا الفتى الصامت !!!..رحت وسألت والدتي عنه بطريقة غير مباشرة قلت لوالدتي هؤلاء جيراننا دارأبو نجم الليل لا نسمع لهم صوت ولا إزعاج أليس عندهم أطفال ؟.. !!..قالت لي والدتي:يؤ يؤ يؤ يؤ يانوف...معقولة...طبعا لديهم أولاد ربما فهمت والدتي سرّ سؤالي ولم ترد أن تحرجني قالت لي : نجم الليل ذلك الأخرس والباقي صغار السن ما زالوا يدرسون!!!!..إختصرت والدتي إجابتها لي ربما بحسّها الأنثوي عرفت أنني أسأل عنه!!!..قلت لها بدهشة :إسمه نجم الليل وأخرس !!.. قالت:أجل أخرس !!..ولكنه موظف بوظيفة مرموقة لقد كان من الأوائل بمدرسته فسبحان الله يا نوف
تسللت إلى غرفتي دونما أدنى شعور بما حولي وأنا أفكر بكلمتها(نجم الليل أخرس) أجل إنه الشاب الذي دست بقدمي على وردتهبالتأكيد هو نجم الليل .. وحينها صار تفكيري بقبول عشقه بمنحى آخر بعدما علمت أنه أخرس ولكن قررت أن أطيب خاطره الذي كسرته بقوة...أمسكت سمّاعة الهاتف ورحت لأكلّمه ولكنني سرعان ما تذكّرت أنه أخرس فتراجعت عن الأمر ولم يكن أمامي سوى إنتظارظهوره وبالفعل كانت صدفة طيبة أن أجده يمر أمامي وهو يذهب إلى عمله مبكرا..سابقته بخطواتي ورحت راميا عليه قلما كان معي .. ولم أجد نفسي إلاّ وأنا بسيارتي ذاهبا إلى عملي وبالوقت نفسه أرمق قلمي فيما إذا كان مشاري أخذه أو تركه وحتى ربما داسه بقدمه وحطّمه لكنني لم أتمكن من معرفة مصير قلمي وفي اليوم التالي لم أجد نفسي إلاّ ونجم الليل يرمي إليّ بورقة وقررت أن أرفعها عن الأرض وأدسّها بمحفظتي الجلديّة الزرقاء ولم أتوانى في السيارة عن فتحها على الفور ورحت أقرأ ما فيها فكانت صاعقة لي للغاية L الآنسة نوف:أخرس صحيح ..ولكن لا أدوس الورود إذاً أنتي بلا قلب إنكي جوفاء كا لطبل !!!!!!)!!!!...وقررت أن أرد إهانته وقد كنت من الغضب أنني في اليوم التالي لـمّـا مررت بقربه وكان الشارع خاليا من المارّة رحت دافعـــــاً بكوعي في خاصرته اليسرى بكل قوة ولم أجده إلاّ وهو يسقط ويتلوّى من شدة الألم !!..غادرته بسرعة وأنا لا أعرف ماذا فعلت ولا أقدر أن أصف لكم شعوري كنت ا رتجف بشدة ولا أعرف ماذا افعل هل ابكي ..أولول ..أضحك لكنه كان أمرا مخزيا للغاية لي .. وتصورت الأخرس كيف سيبكي وكيف ستخرج الآهات من فمه ..ولمّـــا غلتفتّ إليــه وأنا أحاول تشغيل سيّارتي كان الأمر في غاية السوءوأنا أراه ينزف من يده اليمنى التي سقط عليها عندما دفعته ... فلم أتمالك نفسي ولم أجدني إلاّ وقد صرت بجانبه أمسح الدماء عن جرحه البليغ بيده وأنا أمسح دموعه التي إنهمرت من عينيع الدافئتين.....سحب يده من يدي وغادرني إلى منزله ... بينما أنا إنخرطت في البكاء والحسرة والند م وفي السيارة لم أجد نفسي إلاّ وقد افتقدّت منديلي الأزرق الذي مسحت به دماءه فقلت في نفسي بالتأكيد سيبقى معه..أجل بماذا لففت الجرح !!!.. وفي اليوم التالي بالمساء كان نجم الليل بمنزلنا مع أهله من أجل خطوبتي تفاجئت حقا ولكن أهلي صعقوا تماما وأنا أرضاه زوجا ولمّـــا كانت ليلة الزفاف كان قد قدم لي علبة كرتونية صغيرة مزركشة ملفوفة بشرائط حريرية ملوّنة ولمّـا فتحت الهدية كانت مفاجئة حقا لي فلقد كان ذلك المنديل الأزرق وقد تركت بقع دماء نجم الليل عليه أثارها بجلاء!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة : الوميض الأزرق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أحلى احساس :: منتديات ادبيه وشعريه :: .•:*¨`*:•. ][منتدى القصص _ روايات][.•:*¨`*:•.-
انتقل الى: